البحث عن
في
 
الرئيسية محلياتبرلمانياتمال وأعمالمنوعات صدى الملاعب أخبار الناسقضية رأيخبر وصورة أرسل خبراً الإتصال بنا بـحـــث
السبت 24 حزيران 2017   -  02:30 ص
اندلاع حريق بساحة تخزين مركبات بـ"حرة الزرقاء" الملك يصلي الجمعة بالعقبة 40 الف أردني يؤدون مناسك العمرة خلال شهر رمضان الملك وأمير الكويت يبحثان مستجدات المنطقة الاردن تتخذ اجراءات ضد قطر .. تخفيض التمثيل الدبلوماسي والغاء مكتب الجزيرة إصابة جندي من حرس الحدود في اشتباك أدى لمقتل 3 مسلحين توقيف "حجازي" و"جمعيةغوشه و"شركة غزال" وآخرون بقضية الدجاج الفاسد وفاة وإحراق منزل في مشاجرة بالصريح فريحات: قواتنا المسلحة لن تدخل سوريا الملك: الأردن والعراق يقفان في خندق واحد ضد الإرهاب مشاجرة بالقرب من حفل يرعاه وزير الشباب بمعان المومني: القتل والتدمير مصير كل من يقترب من حدودنا الملك يتابع تمرينا أمنياً نفذته وحدات قوات الدرك ترامب يزور الأردن والمنطقة لمناقشة الحلف السني الاميركي وفاة و 4 إصابات في حريق برئاسة الوزراء الملك: تفجير كنيسة مار جرجس المصرية عمل إرهابي جبان الأردن: الضربة الاميركية رد ''ضروري ومناسب'' هجوم امريكي على سوريا بـ 59 صاروخاً ترامب: سنحارب أنا والملك عبدالله الإرهاب وداعش الملك يلتقي السيسي في واشنطن الملك يبعث برسالة إلى مدير المخابرات العامة الملك يعلن اختتام أعمال قمة عمان صدور إعلان عمّان الملك يستقبل قادة ورؤساء الوفود المشاركة بقمة عمان الملك سلمان بن عبدالعزيز يصل الأردن هذه أسعار فندق وشاليهات الأمن العام في العقبة ''إكرامية'' لذوي شهداء القوات المسلحة ‘‘الكرامة‘‘.. الجيش العربي الاردني يسطر أروع ملحمة بطولية الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى معركة الكرامة الملك يزور الشركة الأردنية لتصميم الأسلحة الخفيفة عقد امتحان ''التوجيهي'' مرة واحدة في العام الدراسي 2018-2019 الجيش: شظايا صواريخ سورية اعترضتها ''إسرائيل'' سقطت في إربد أمن الدولة تحكم على يمنيين خططا للقيام بعمليات إرهابية بالأردن الملك يوجه الحكومة لتطوير الجهاز الإداري الملك يزور قيادة سلاح الجو الملكي الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس محمود عباس 9وفيات و 19 اصابة حصيلة حادث القطرانة الملك: أحيي الأردنيات على جهودهن في كل موقع الأردن يرفض مشروع القانون الإسرائيلي بحظر رفع الأذان أردوغان يستقبل الملقي في أنقرة اعدام 15 ارهابيا فجر اليوم بينهم اعضاء بخلية اربد ومنفذ هجوم مخابرات البقعة وقاتل حتر الملك: القضاء النزيه أساس سيادة القانون عشيرة السليحات تعفو عن سائق حادث البيادر الملك يعود إلى المملكة بعد زيارة مصر واجراء مباحثات مع السيسي الحكومة: 70% من السلع الغذائية مستثناة من زيادة الضريبة الملك: لن يسمح لأي كان بإعاقة جهدنا في المضي قدماً الارصاد: تساقط الثلوج الليلة وغداً على ارتفاع 1000م الملك يوجه الحكومة لإجراء انتخابات مجالس المحافظات والبلديات تحرير 250 مخالفة رفع أسعار الدخان والانترنت الملك يلتقي عددا من أسر شهداء القوات المسلحة الجمارك تضبط 15 طنا من مادة الشاي منتهية الصلاحية الأمير الحسن يكتب عن نشأة الحسين وعن وعيه القومي الملكة رانيا العبدالله في السلط الملك: قوة الأردن تعتمد على تماسك الجبهة الداخلية وتفهّم التحديات نيويورك تايمز : تحول كبير حيال الاستيطان بعد لقاء الملك بترامب البيت الأبيض: الملك التقى ترامب في واشنطن رفع اسعار المحروقات.. هذه قيمة الزيادة الحكومة تؤكد: 70% من السلع لن يتم المساس بها الملك: صراعات منطقة شردت الملايين السجن 10 سنوات لكل من يروج لـ''داعش'' السجن 7 سنوات لشاب هدد بتفجير مطار الملكة علياء استشهاد أحد أفراد مكافحة المخدرات في عملية أمنية بالزرقاء إرادة ملكية بتعيين عبدالكريم خصاونة قاضيا للقضاة الملقي: لا مساس بالسلع الأساسية ولا بالطبقتين الوسطى والفقيرة إرادة ملكية بالموافقة على تعديل حكومة الملقي - أسماء الملك يوجه رسالة إلى الأمير رعد بن زيد ''الأوقاف'' تفصل 15 خطيبا لم يأدوا صلاة الغائب على شهداء الكرك وفاة و 25 إصابة باصطدام شاحنة بمركبات قرب البحر الميت توقيف 12 شخصا على خلفية الاساءة لضحايا تفجير اسطنبول الحكومة تطلب تأجيل طرح الثقة بحماد طقس العرب : ترجيح تساقط الثلوج في عمان الاردن الأسبوع القادم انتهاء وشيك لعملية الكرك .. وبيان رسمي بعد قليل الملك يعزي الرئيس الباكستاني بضحايا تحطم طائرة الركاب مطالبات بإقالة سفيرة العراق لدى المملكة الملك: أمن العراق مصلحة أردنية
الرجاء تحديد السنة و الشهر لعرض الأخبار المؤرشفة
السنة: الشهر:
هل ننتظر حربا عالمية؟!
ماهر ابو طير

في الوقت الحرج، الذي يفصل بين واشنطن والانتخابات الاميركية، وقبيل اسابيع فقط، من موعد انتخاب الرئيس، تستيقظ واشنطن فجأة، لتهدد بعمليات عسكرية ضد الجيش السوري، وهو الامر الذي لم تفعله، طوال خمس سنين.

تهديد فعلي هذا. ام مجرد رسالة سياسية عابرة لاجواء العلاقات المتوترة مع الروس. والمتحدث الرسمي باسم الخارجية الاميركية، يشير الى احتمال توجيه هذه الضربات العسكرية، بما يثبت اولا، ان الضربات الجوية التي تم توجيهها سابقا، وقبل فترة قصيرة ضد الجيش السوري، في دير الزور، لم تكن مجرد خطأ فني، كانت دفعة تحت الحساب، ضد الروس حصرا، امام تمددهم في سوريا، وامام استباحتهم لكل المشهد، دون ان يوقفهم احد، وما جرى لاحقا في حلب، يقول للاميركان، ان كل مشروع الثورة السورية، فشل، وان النظام سيخرج منتصرا، هو وسلسلة تحالفاته.

هل هذا تهديد قابل للتنفيذ، وما هي كلفته الفعلية، خصوصا، ان هذا التهديد يضع الاميركان والروس وجها لوجه، على الصعيد العسكري في روسيا، فهو انذار بحرب كبرى، ذات سمات عالمية، اذا قامت واشنطن بتنفيذه فعليا، حرب لا يمكن تجنبها ابدا، اذا كان لواشنطن القدرة في الاساس، على اشعال نار حرب دولية، في فترة حرجة سياسيا، جراء الانتخابات، ووجود رئيس هزيل وضعيف، يريد ان يغادر موقعه، دون ازمات؟!.

الارجح، ان الرئيس اوباما، الذي سوف يرأس اجتماعا لمجلس الامن القومي الاميركي، خلال ايام، سوف يرفض الموافقة على هكذا ضربات، فهو مصاب بعقدة كبيرة، تمنعه من انهاء عهده، بالتورط في مواجهة دموية مع الروس، عبر توجيه ضربات للجيش السوري، وهو لا يمتلك اي سبب للتراجع، عن موانعه الشخصية والعامة.

قد يكون هناك جانب سري، في مركز القرار الاميركي، يحلل المشهد، على اساس يقول ان معطيات عملية حلب السورية، تؤشر من جهة اخرى على ما سيجري في جنوب سورية، ايضا وعما قريب، وان العنف الروسي غير المسبوق، سيؤدي الى انهاء الثورة السورية كليا خلال اسابيع، انهاء داعش وكل الفصائل المتشددة والمعتدلة، معا، بما يقلب كل المعادلات المحلية والاقليمية والدولية، والنتيجة انه لا يمكن الانتظار الى حين انتخاب رئيس جديد، وتقرير الموقف لحظتها.

هذا مجرد افتراض، لكن الواضح، ان حدة الصراع الاميركي الروسي، التي يظهر انها تخفت احيانا، جراء الكلام الدبلوماسي، والصفقات الاميركية الروسية، التي تفشل سريعا، حدة لايمكن التعامي عنها، فنحن امام مشهد معقد جدا، واستغراق واشنطن برسائل التهديد، امر لم يعد مجديا، فأرشيف الرئيس والخارجية الاميركية، حافل بالتهديدات ضد بشار الاسد، طوال خمس سنوات، ولم تطلق واشنطن رصاصة فعلية ضد الجيش السوري.

كل هذا يقلل من اهمية تهديدات واشنطن المستجدة، خصوصا، عقدة الوقت والتوقيت الحرجة، ثم معرفة واشنطن ان ضرب الجيش السوري يعني حربا مفتوحة مع الروس، فلا يبقى من أثر الرسالة، سوى الضغط على الروس، لمحاولة التفاهم مع الاميركان، للوصول الى تسوية وسطى، والارجح ان موسكو هذه الايام في عز انتصاراتها، ولا تأبه اساسا بتهديدات تعرف موسكو مسبقا، ان امكانية تنفيذها، منعدمة الى حد كبير.

لكن دعونا، نفترض السؤال التالي: ماذا لو شربت واشنطن حليب السباع، ووجهت ضربات فعلية على طريقة ضربة دير الزور، فما الذي سيجري بعدها؟!.

الارجح لحظتها اننا امام صدام دولي ميداني وسياسي، سيأخذ العالم الى الحافة، ولحظتها قد يكون ممكنا الوصول الى تسوية موقعة بالدم بمثابة مخرج نجاة لكل الاطراف، يذهب فيها النظام السوري فرق حساب، في التسوية، وهذا مجرد احتمال، فيما السقف الاعلى، انشطار العالم الى مجموعتين، تتخليان على الحروب عبر الوكلاء، نحو مواجهة دموية مباشرة، في شمال سورية، ودمشق، وسهل حوران، تؤدي في المحصلة الى تقسيم سورية، ضمن ترسيمات الحرب، ومابعد الحرب.

دعونا ننتظر، ولن نصدق شجاعة واشنطن المتأخرة، مالم نسمع حقا، انها بدأت في هذا التوقيت الاخطر، بتصعيد حربها مع الروس، وانهاءها لجدولة التوتر القائمة منذ سنين، بعد خمس سنين اميركيات، اتسمن بالتأوه والحرد تعبيرا عن الغضب من الروس، دون اي رد فعل حقيقي.

آ 

الدستور


مقالات أخرى للكاتب
  الأزمة السورية مستدامة في الأردن
  لم يعد هناك ملاذ!
  مطعون في مصداقيتها !
  هل سيكفي إغلاق الحدود مع سورية؟!
  وتد الفلسطيني!
أضف تعليقك
الإسم:
البريد الالكتروني:
التعليقات:
 
جميع الحقوق محفوظة لـ السلط نيوز، 2010 - 2013         لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر .الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط        المستشار القانوني : أحمد الخياط ©

أنت الزائر رقم: 26741613